banner image

التطور السياسي

 التطور السياسي 

: المقدمة

شهد التاريخ الاسلامي منذ وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم تحولات سياسية هامة خاصة على مستوى مؤسسة الخلافة التي شكلة محل نزاع متواصل بين المسلمين فكيف تطور مفهوم هذه المؤسسة من العهد الراشدي الى العهد العباسي 

: التطور السياسي في عهد الخلفاء الراشدين 

: مفهوم الخلافة و طرق انتقالها 

الخلافة هي خطة سيلسية استحدثت بعد وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم يتولها الخليفة لادارة الشؤون الاسلامية 
تم اعتماد البيعة في خلافة ابي بكر الصديق خلال اجتماع السقيفة ثم اعتماد الوصاية اذ اوصى عمر بن الخطاب بالخلافة من بعده عن طريق الشورى 
اذن حاول المسلمون ارساء الخلافة على مبادئ الشورى و التكليف و اعتماد الدين كمرجع للسلوك السياسي و الاجتماعي و قد تميزت فترة الخلافة الراشدة بالاستقرار الى حدود خلافة عثمان ابن عفان حيث سجلت منعرج في التاريخ الاسلامي 

: الفتنة الكبرى 

: اسبابها : سياسة عثمان 
راى بعض المسلمين ان عثمان ارتكب مجموعة من الاخطاء منها محابة اقرباءه و تعينهم في المناصب السياسية الهامة و تبذير اموال المسلمين في اموره الشخصية و تشريك بعض القبائل التي ارتدت في الفتوحات 
اذن ارتكب عثمان عدة اخطاء و بها ادى الى الفتنة الكبرى 
: مراحلها 
: مقتل عثمان و المنعرج الخطير 
اتصلت وفود كثيرة من الصحابة بالخليفة و طالبته بتعديل سياسته الا ان امره بمعاقبة الثوار ادى الى اقتحام بنيته و قتله سنة 35 هجري مما ادى الى تصدع وحدة المسلمين 
: خلافة علي ابن ابي طالب و توتر الاوضاع 
بعد مقتل عثمان بن عفان بايع الثوار المسلمون علي ابن ابي طالب بالخلافة لكنها بيعة لم يحصل فيها اجماع و هو ما يعني انقسام المسلمين و ظهور حركة العثمانيين التي تطالب بمعاقبة قتلة عثمان من بينهم عائشة و طلحة و الزبير
معركة الجمل سنة 35 هجري 
و هي اول مواجهة مسلحة بين المسلمين و قد شارك فيها كل من عائشة و طلحة و الزبير ضد جيش علي و انتهت بانتصار علي 
معركة صفين و هي مواجهة عنيفة بين علي بن ابي طالب و معاوية في اواخر سنة 36 هجري اذ ان معاوية باعتباره ينتمي الى عشيرة عثمان طالب بالثار له و اعتمد على اهالي الشام لمحاربة علي و بعد معارك دامية و طويلة التجا الطرفان الى التحكيم اي الاعتماد على القران للنظر في قتل عثمان 
: نتائجها 
نهاية الخلافة الراشدة و مقتل علي بن ابي طالب و نشاة الدولة الاموية و عاصمتها دمشق 
ظهور المذهب الشيعي و الشيعة هم انصار علي ابن ابي طالب و بعد مقتله سنة 40 هجري تواصل وجود الشيعة العلوين و ازداد عددهم و نظمو صفوفهم و استقطبوا اطراف متعددة و اسسوا فكرا خاصا بيهم و هم ينادون بحصر الخلافة في ال البيت اي من ذرية علي و فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه و سلم 
نشاة الخوارج و هم الذين خرجوا عن صف علي ابن ابي طالب عندما قبل التحكيم في مسالة مقتل عثمان و نادوا بان الخلافة حق متاح لكل مسلم يتميز بالكفاءة و الجدارة 

: التطور السياسي في العهد الاموي من 40 هجري اي 132 ميلادي الى 660 ميلادي 

: تطور مؤسسة الخلافة 

تنازل الحسن بن علي بن ابي طالب عن الخلافة لصالح معاوية بن ابي سفيان فتمت مبايعة هذا الاخير الذي طور مؤسسة الخلافة الى حكم وراثي يقوم على هيمنة العنصر العربي 

: اهم اطوار الدولة الاموية 

: فترة القوة من 40 هجري الى 101 هجري 
تميزت الفترة الاموية الاولى بقوة الدولة حيث تم انشاء الدواوين و اعتماد تنظيمات محكمة و بناء قوات عسكرية تعتمد على العنصر العربي مما مكن الاموين من السيطرة على امبراطوريتا مترامية الاطراف كما تميز هذا الطور بكفاءة الخلافات و قوة الجيش و القدرة على التصدي لحركة المعارضة هذا اضافتا الى مواصلة الفتوحات و التوسع غربا في اتجاه افريقية و بلاد المغرب و شرقا حتى نهر السند و شمالا تم تامين الحدود الشمالية من الخطر البيزنطي 
: فترة الضعف من 101 هجري الى 132 هجري 
هي فترة لم تعد فيها الدولة الاموية قادرة على جمع الضرائب و فرض الانظباط في الجيش و التصدي لحركة المعارضة المتنامية من الموالي اي المسلمون من غير العرب و الشيعة و التي نجح العباسيون في استقطابها كما تعطلت حركة الفتوحات بسبب الاظطرابات الداخلية 
هذه الوضعية ادت الى سقوط الدولة الاوموية سنة 1320هجري الموافق ل 750 ميلادي 

: التطور السياسي في العهد العباسي من 750 ميلادي الى 946 ميلادي 

: الدعوة العباسية و مراحلها 

انطلقت اتلدعوة العباسية من الحقيقة التي استقر بها صاحب الدعوة محمد ابن علي ابن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب الذي تحصل على لقب الامام و بدا هذا الاخير في نشر الدعوة سرا و تعتبر العراق مركز نشاة الحركة العباسية و بالتحديد في مدينة الكوفة اما كرسان فقد تبنى اهلها الدعوة و هم من الموالي و انطلقت منها الثورة المسلحة بقيادة ابي مسلم الخرساني و شمل انتشارها مجالا واسعا ببلاد فارس و العراق و الشام و تولى العباسيون الخلافة عن طريق المبايعة بعد نجاح الثورة في القضاء على الاموين 

: مفهوم الخلافة و انطلقها عند العباسين 

بقيت الخلافة حكمها وراثيا غير انها تحولت الى البيت العباسي نسبتا الى العباسي عم الرسول و اصبح الخليفة ضل الله في الارض 

: اهم اطوار الدولة العباسية 

: تنقسم الى طورين 
طور القوة من 750 ميلادي الى 847 ميلادي : تميز بكفاءة الخلفاء و الاستقرار السياسي و الاشعاع الخارجي و قد لعب الموالي دورا بارزا و نجح العباسيون في ارساء دولة قوية و موحدة بفضل المحافظة على التوازن بين العرب و الفرس 
طور الضعف من 847 ميلادي الى 946 ميلادي : فقد الخلافاء نفوذهم لفائدة الفرس و الاتراك و تنامت حركات المعارضة و الانفصال التي شملت اجزاء شاسعة من الامبراطورية العباسية و لم يعد للخليفة العباسي اي نفوذ 

: خاتمة 

مثل الحكم في الدولة العربية الاسلامية خلال الفترة العباسية و الراشدية و الاموية محل صراع بين عديد القوى افضى الى تطور سياسي في مؤسسة الخلافة و في طبيعة الحكم

 
التطور السياسي  التطور السياسي Reviewed by المنتدى on décembre 18, 2021 Rating: 5

Aucun commentaire:

Fourni par Blogger.